2009 – مطعم Casbah في اليابان

في بداية الأمر كنت في ديزني لاند في طوكيو في اليابان و كان يرافقني السيد أونو تاكاهاشي والد صديقي و أردت أن أريه المطعم العربي الذي سمعت عنه ، اتضح فيما بعد أن المطعم في قسم علاء الدين و إسم المطعم كَسْبَة !!! ، و ياللمفجأة وجدت المطعم يبيع الرز مع الكاري و لم يكن أبداً له أي صلة بالعرب و لا بحضارتنا  و لا بطعامنا !!! ، و كانت رائحة المحل سيئة جداً بسبب الكاري وهو من نوع رديء جداً و قد سألت موظف الكاشير هناك لماذا هذه الرائحة ؟ قال هؤلاء العرب و طعامهم العفن !! أقول له مستحيل هذا طعام العرب ، قال لي أضمن لك يا سيدي ان هذا هو طعامهم ، فأخرجت جواز سفري ووضعته في وجهه و قلت له أنا عربي من السعودي و هذا ليس طعامنا . فلم يستطع الرد و أحرج تماماً ، فتخيل لو كان مكاني هذا الياباني و يقول له ان هذا المطعم ليس ياباني !!!

فمن تلك اللحظة نويت أن تكون صورتنا كأمة إيجابية و الأجمل في العالم و خصوصا صورة شبابنا ، فهم سواعدنا و هم مستقبل هذه الأمة و أردت عمل مشروع ينهض بهمة و إنتاجية و سلوك شبابنا و مجتعمنا

محمد باحارث

2014 – قطوف Flat6Labs Jeddah 

قررت أن أعمل منصة للتطوع كبداية و لم أملك سوى بعض الأفكار من واقع خبرتي في التطوع مع منظمة السلام الأخضر و بعض الخبرات من المنظمات و الجهات المحلية ، قررت ان استشير أصدقائي و وجهوني الى شركة قطوف الريادة ( Falt6Labs Jeddah ) و التي لهم الفضل بعد الله سبحانه و تعالى في بلورة فكرة المشروع و إنجاز الفكرة الأساسية للشركة و كان تدريبهم أكثر من ممتازاً ،  فإنضم لي صديقي الرائع عبدالرحمن سالم باعقيل و الذي أضاف للمشروع الكثير  ، ثم بعدها قررنا معاً الإنسحاب لشروطهم التعجيزية ولوجود بنود جزائية للغياب تعرضنا لدين قيمته ٧٠ ألف ريال سعودي و التي كانت ستعيق نمو الشركة. ثم بعدها قرر عبد الرحمن بدء مشروعه الخاص ( Jeddah Atrractions ) بعد أن لم نجد أي تمويل أو دعم للمشروع.

أول شعار للأمة المساعدة صممته أثناء وجودنا في مسرعة قطوف عام ٢٠١٤ م

2017 – الشراكة

بعد ان عرضت الفكرة و طرقت باب باب و خاطبت كبار تجار البلد و مسؤولين الحكوميين معروفين و الجهات الداعمة لم يؤمن أحد بالفكرة إلا شخص واحد و لقبته شريكي في الخير ، وهو محمد عبدالله دحلان الذي أراد أن يكسب الأجر مثلي قبل أن نآخذ الأجرة. بفكره و خبرته دعمني و بكلمة بدأنا دون أي مبالغة طلب مني أن أبدأ التنفيذ الآن ، و بعدها بدأنا ندرس مشروع مشروع و ما إن علمنا برؤية السعودية ٢٠٣٠ م حتى قررنا ما هو مناسب منها الآن و قررنا بداية تلك الشراكة و نمو تلك الشراكة .

محمد باحارث

2016 – التخطيط و التطوير

لم أستسلم و ظللت الـ سنتين الماضية أخطط و أصمم  و أنشيء المنتجات الرقمية و الغير تقليدية و أضم الأفكار الجديدة و المشاريع تحت منتجات الأمة المساعدة و أدرسها و أكون لها ملفات و مجلدات و أربط المنتجات ببعض، ثم قررت أن أبداء منتجات رقمية و لكن كلها لها تشترك في فكرة مكافأة السلوك الخيّر و دعم الشباب و تمكينهم وكان هذا الهدف محصلته مساعدة الأمة بالنهوض عن طريق تقديم الحلول و نشر عادات و سلوكيات إيجابية منتجة ، و قد صرفت كل ما ملكته من مال و موارد وقتها في دراسة هذه المشاريع و عمل بروفات لها و استغنيت عن حاجاتي الأساسية و الطبية لأجل تحقيق هذا الحلم.

محمد باحارث

أول شعار للأمة المساعدة صممته أثناء وجودنا في مسرعة قطوف عام ٢٠١٤ م

2018 – الإنطلاقة

بعدما أسسنا بنية متينة من المنتجات و جربناها و تأكدنا من الأكواد البرمجية و قابلية الإستخدام سنطلق منتجاتنا بقيادة الرئيس التنفيذي يحي حميد الدين بعد أن إستلم القيادة لتفرغي للعمل الحكومي و خدمة أبناء وطني، سلمت راية القيادة و تركت المكان لمن هو أفضل مني .

محمد باحارث

استفسار

1 + 7 =